الخميس، 3 أكتوبر، 2013

من وحي مسلسل (القاصرات)

انسيٍ ملامحي وامحي من ذاكرتكٍ علي اي شاكلة انا واياكِ ان تحاولي ان تغدو شبهي.
تجاويف خاوية..لاعيون..لاقلب..لاحركة.
عظام مربطة بعضها ببعض كلنا متشتبهون ..في الموت الجميع واحد لافرق بين عظام وعظام..يجف القلب وتهرب الانفاس ..تتحجر العيون ..تتوحد الافكار..تصبح كهجين متخبط لايعلم ماذا يري وماذا يريد.
 لا مزيد من الابتسامات لامزيد من اصوات عالية..فقط صمت مقيت وتنهدات متخبطة
استنزفناعلي شفيً الحياة ...ممزوجون بالموت رائحتنا موت واصواتنا كاجراس الجنازات ..مضاجعنا قبور..ولماستنا جمرات.. أمسينا وأصبحنا وسنظل..كأسماك صغيرة ضعنا بين اسنان الحيتان
نصف وزننا الهزيل كبرياء والنصف الاخر غرور وبين ثنايانا نتناسي او نتغافل عن ندم موجع...
نلهث ونعدو ونبحث عن ذاك الصياد الذي القي لنا بطرف الخيط رغم اننا فرشنا ذواتنا استقبالا لة وصيرنا انفسنا خيول في محفلة لنصرخ ونصيح هو المسؤل هو صاحب الذهبيات !!..ام هم من زجوا بي في قفص ذهبي اكلة الصدء عن اخرة..ام انا من بنيت في خيالي احلام ليست مجدولة ضمن ماابحوة لي من احلام ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق